العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > عالم حواء والزواج

عالم حواء والزواج قسم خاص للمرأة، عالم المرأة، زواج، ثقافة زوجية، مشاكل الزواج، عادات وتقاليد

فتاوى قسم المرأه "الفتوى 3" 19\6\2013

كاتب الموضوع: ابو الوليد النبوى، فى قسم: عالم حواء والزواج


1 
ابو الوليد النبوى

Kill Diabetes

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهدى لى صديق اول امس كتاب مجموعة فتاوى اللجنه الدائمه للافتاء
وهو كتاب ضخم يتكون من ست وثلاثين مجلد واثناء قرائتى للفهرس وجدت ان هناك مجلد كامل لفتاوى المرأه فاستخرت الله وعزمت ان انقله هنا ان شاء الله وكل يوم باذن الله سوف انقل لكم فتوى او اثنين
والله اسأل ان يجعل هذا العمل فى موازين حسناتى يوم ان القاه وموازين حسناتكم جميعا
وجزاكم الله خيرا
فتاوى قسم المرأه "الفتوى 3" 1913 almstba.co_1371649189_957.jpg
الفتوى الاولى
************
س : بعض الناس يقولون : ان النساء ناقصات عقل ودين وميراث وشهادة والبعض يقول : ان الله ساوى بينهم فى الثواب والعقاب . فما رأيكم : هل هن ناقصات فى شريعة سيد الخلق ام لا ؟
ج :
الشريعة الاسلامية قد جاءت بتكريم المرأة ، والرفع من شأنها ، واحلالها المكان اللائق بها ؛ رعاية لها ، وحفظا لكرامتها ، فأوجبت على وليها وزوجها الانفاق عليها ، وحسن كفالتها ، ورعاية امرها ، ومعاشرتها المعاشرة الحسنة .
قال تعالى " وعاشروهن بالمعروف "
وثبت ان النبى صلى الله عليه وسلم قال " خيركم خيركم لأهله ، وانا خيركم لأهلى "
وأعطى الاسلام للمرأة ما يناسبها من جميع الحقوق والتصرفات الشرعية ، " ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم " من مختلف انواع المعاملات : من البيع والشراء والصلح والوكالة والعارية والوديعة .. الخ .
وأوجب عليها ما يناسبها من العبادات والتكاليف ، مثل ما على الرجل من الطهارة والصلاة والزكاة والصيام والحج ، ونحوها من العبادات الشرعية .
ولكن الشريعة جعلت للمرأة فى الميراث نصف ما للرجل ؛ لانها ليست مكلفة بالنفقة على نفسها ولا بيتها ولا أولادها ، وانما الملكف بذلك الرجل ، كما ان الرجل تعتريه النوائب فى الضيافة والعقل والصلح على الاموال ونحو ذلك .
كما ان شهادة المرأتين تعدل شهادة رجل واحد فى بعض المواضع ؛ لأن المرأة يعتريها النسيان اكثر بسبب ما ركب فى جبلتها بما يعتريها من العادة الشهرية والحمل والوضع وتربية الاولاد ، كل ذلك قد يشغل بالها وينسيها ما كانت تذكره ؛ ولذلك دلت الادلة الشرعية على ان تتحمل اختها معها الشهادة ؛ ليكون ذلك اضبط لها ، وأحكم لادائها ، على ان هناك من الامور الخاصة بالنساء ما يكفى فيها شهادة المرأة الواحدة ، كمعرفة الرضاع ، وعيوب النكاح ونحوها .
والمرأة مساوية للرجل فى الاجر ، والاثابة على الايمان والعمل والصالح ، وبالاستمتاع بالحياة الطيبة فى الدار الدنيا ، والاجر العظيم فى الدار الآخرة ، قال تعالى " من عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حيوة طيبة ولنجزينهم اجرهم بأحسن ما كانوا يعملون "
فبذلك يعرف ان المرأة لها حقوق وعليها واجبات ، كما ان الرجل له حقوق وعليه واجبات ، وهناك امور تناسب الرجال ، جعلها الله سبحانه منوطة بالرجال ، كما ان هناك امورا تلائم المرأة جعلها الله منوطة بالنساء .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
عضو : عبد الله بن غديان
نائب الرئيس : عبد الرزاق عفيفى
الرئيس : عبد العزيز بن عبد الله بن باز
......




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.