العودة   منتديات المصطبة > الأقسام العامة > منتدى النقاش الجاد

منتدى النقاش الجاد ناقش معنا بهدوء وبدون تعصب أشهر وأهم القضايا والمواضيع التى تشغل الجميع


1 
Layla

اليوم فقط أيقنت أي الكنوز فقدت Islam_0091a.gif




إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات
أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله
وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين

اليوم فقط أيقنت أي الكنوز فقدت 1023.gif

أجلس اليوم وحيدا ... وعن هموم الدنيا بعيدا ... أتخذ الكلمات رفيقة لدربي ...
والعبارات مترجمة لما في قلبي ... أهيم على الصفحات لأنحت بياضها ...
فتتسابق الحروف لتأخذ مكانها ... وأنا ممتطي قلمي وفي كل الأركان أزرعها ...
لأجد نفسي بعد لحظات قد احتضنتها ... وتبدأ دموعي في مغادرة مخدعها ...
مبللة الأوراق وماحية حروفها ... فأسأل نفسي لماذا أقوم لصبح لا يعنيني ...
لماذا أنتظر في فجر لن ينصفني ... وصديق لن ينقذني ...
فلطالما التمست الأعذار ... ومن هموم الدنيا نويت الفرار...
عاجزا عن اتخاذ أي قرار ... لأني صراحة لا أملك أي أفكار ...
فمنذ صغري وأنا مجرد طفل لا يعول عليه ...
لم أفلح في دراستي فكنت أحصل على أضعف النقاط ... رغم توفير أبواي لي كل شيء ...
إلا أنني حينها لم أكن أدرك معنى الدراسة ... معنى أن أكون متعلما ...
فقد رسخت في ذاكرتي أن العلم ليس له مكان في وقتنا هذا ... ولن أستفيد أي شيء منه ...
فالشهادة لم تعد لها قيمة ... نعم ترعرعت بين هذه الأفكار ...
لأجد ذات يوم نفسي خارج أسوار مدينة العلم ...
فلهثت وراء المادة معتقدا أنها الوحيدة من سترفع مقامي ...
فسرت على هذا الدرب حتى بلغ بي العمر سن الزواج وأصبحت مؤهلا له ...
بعدما كونت نفسي فبدأت مشوار البحث عن نصفي الثاني ...
لأجده وسط الجامعة فكان اليوم المنتظر وتزوجت ...
كنت أظن أن المال هو كل شيء وأنني سأستطيع امتلاك أي شيء أريده ...
لكن بدأت الحقيقة تتجلى والصورة تتضح أكثر ...
حيث أدركت امورا كثيرة ... حينها أيقنت مكانة العلم ...
وهذا بعد زواجي لأنني لم أكن متواصلا مع زوجتي فقد كنت أجد حرجا كبيرا عند جلوسي مع أهلها ...
كانت ثقافتي منعدمة وحديثي لا يخرج عن العمل والتجارة ...
وهذا الشي كان يؤرقني كثيرا فأحس بنظراتهم وحتى كلامهم ...
وفكرت بعدها مليا متخذا القرار الذي سيجعلني أعيش حياة أخرى جلست مع صديقي وتحدثت معه ...
فانتهى بنا النقاش أن أرفع مستوى ثقافتي وهذا بمطالعة الجرائد والكتب ...
ثم حملت القرآن ووجدت متعة كبيرة وانا أقرأ آياته وقلبي ينشرح تدريجيا ...
وتعبت كثيرا لأحس بعدها بتحسن في سرعة قراءتي وطريقة كتابتي ...
لكن يعود الفضل الى زوجتي .. عندما لاحظت اهتمامي قدمت لي يد العون ...
فكنت أقتل في اليوم عشرات المرات ندما لما ضيعت من فرص...
وكيف تركت المدرسة وانا لم آخذ منها أي شيء ...
وكانت هي تحاول إخراجي من دوامة الألم والندم ... وتخبرني دوما أن الفرصة لا تزال موجودة ...
و واظبت على التعلم إلى أن أصبح مستواي جيدا ... والآن فقط أدركت معنى العلم وأي مرتبة يحتلها ...
عزيزي القارئ إن الله عز وجل أمرنا بطلب العلم كما أنه ذكره في عدة مرات قال عز وجل :
(يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات.) ...
وأوصانا نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام به كما أن أول شيء خلقه الله عز وجل هو القلم ...
والذي يختار سبيل العلم ينير الله له طرقه ويسهل له مآربه كما قال عليه الصلاة والسلام :
(ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله به طريقاً إلي الجنة " رواه مسلم)...
بالإضافة أن العلم مكانه القلب فلا يحتاج لبنك أو صندوق يوضع فيه ...
ومنير للعقل حيث يصبح الانسان راجحا أكثر نضجا يتقن معاملة غيره ...
ولن يذهب أبدا بل يكون له دور كبير في تكوين أسرتك...
ويساعدك على المساهمة في تربية أولادك بشكل جيد ...
فالكلام عنه يطول ولا يمكن حصره في بعض الكلمات والفائدة منه كبيرة جدا ...
فهو كنز من الكنوز الثمينة ...
صديقي القارئ :
ما هو الدور الذي يلعبه العلم ؟...
كيف ترى من يترك مقاعد الدراسة في سن مبكرة ؟...
ما رأيك في قصة هذا الشاب وارادته القوية ؟...




2 
kitty

والله توبيك بجد هاااااااااااايل
كفايه العنوان
العلم اجمل حاجة فعلا وانا حسيتها دلوقتى حالا
بس احنا كسولين شوية مش بنذاكر كتير انا اول واحده ف قائمه الفاشلين بذاكر ساعتين هههههههه


انا بجد رافضة فكرة اى حد يسيب المدراس مثلا لو فقر او اى حاجة هيبقى عائق للى هيسيب المدرسه فعلا نفس الموقف الى حصل ف القصه
والفلوس مش كل حاجة

جميل اووى يامزتى تسلمى


3 
الدرة المصونة

موضوع غاية ف الروعة

لايشعر بالنعمة الا من فقدها
ما هو الدور الذي يلعبه العلم ؟...
العلم بيشكل شخصية الانسان وبيأثر فيه وفى سلوكه وطريقة تعامله ده حتى
فى طريقة كتابته ورد فعله
"قل هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون "

كيف ترى من يترك مقاعد الدراسة في سن مبكرة ؟...
والله من رأبى انه يحافظ على دراسته مهما كانت ظروف بييته




ما رأيك في قصة هذا الشاب وارادته القوية ؟
ربنا يكرمه بالارادة يتتحقق كل شئ وبعدين لازم اى انسان يطور دايما من نفسه


4 
shere

صديقي القارئ :
ما هو الدور الذي يلعبه العلم ؟...

العلم اسمى رساله ف الدنيا ولازم تكمل حتى لو مش هيبأه فيه وظايف بالشهاده
بس لازم ناخد الشهاده



كيف ترى من يترك مقاعد الدراسة في سن مبكرة ؟...

للاسف بيحصل ده الاب بيطلع اولاده من المدرسه علشان يشغلهم فى ورشه فى بنزينه علشان يجيب ليه فلوس
ده حرام بكل المقاييس ان الواحد يعمل ف ابنه كده حتى لو فقير ا



ما رأيك في قصة هذا الشاب وارادته القوية ؟...


لا جميله جدا
لازم يكون فيه اسرار علشان الواحد يقدر يوصل للى هوه عايزه

تسلمى يا لولا ع الموضوع الجميل ده



5 
أحبُكَ ربى

عشت فى حياتى ايام فرح كتير الحمد لله

لكن ما اجمل لحظات النجاح والتفوق الدراسى

لا يعرف قيمة العلم إلا من فقده

ما أنا بالذى يتحدث عن قيمة ورسالة من انبل واسمى الرسالات

ولكنى اكتفى بإضافة بعض فضائل العلم من القرآن الكريم وكثيرا ممن يحملون العلم :

فشرف القرآن العلم فى مواقع كثيرة فى :

وله عز وجل: ﴿شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط (آل عمران 3: 18) فانظركيف بدأ سبحانه وتعالى بنفسه وثنى بالملائكة وثلث بأهل العلم وناهيك بهذا شرفا وفضلا وجلاء ونبلا وقال الله تعالى: ﴿يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات (المجادلة: 11) قال ابن عباس رضي الله عنهما: للعلماء درجات فوق المؤمنين بسبعمائة درجة ما بين الدرجتين مسيرة خمسمائة عام. وقال عز وجل: ﴿قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون﴾ وقال تعالى: ﴿إنما يخشى الله من عباده العلماء﴾ وقال تعالى: ﴿قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب﴾ وقال تعالى: ﴿قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به﴾ تنبيها على أنه اقتدر بقوة العلم. وقال عز وجل: ﴿وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا﴾ بين أن عظم قدر الآخرة يعلم بالعلم. وقال تعالى: ﴿وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون﴾ وقال تعالى: ﴿ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم﴾ رد حكمه في الوقائع إلى استنباطهم وألحق رتبتهم برتبة الأنبياء في كشف حكم الله. وقيل في قوله تعالى: ﴿ يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم﴾ يعني العلم ﴿وريشا﴾ يعني اليقين ﴿ولباس التقوى﴾ يعني الحياء. وقال عز وجل: ﴿ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم﴾ وقال تعالى: ﴿فلنقصن عليهم بعلم﴾ وقال عز وجل: ﴿بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم﴾ وقال تعالى: ﴿خلق الإنسان¤ علمه البيان﴾ وإنما ذكر ذلك في معرض الامتنان.


ومما قيل ايضا فى العلم :
يكفيك ان رفيق العلم منزله
بين السماكين مرفوعا على زحل
تهفوا له الشمس والجوزاء تحسده
يبيت فوق حشايا الجد في قلل
ذو العلم حي ولو ذابت حشاشته
له الجلاله عن حاف ومنتعل
حتى الملائكة الابرار تذكره
والنمل يدعوا له في السهل والجبل
أقلامه تعمر الدنيا إذا نطقت
ألواحه صحف الرضوان والامل
كلامه درر احكامه عبر
أفعاله اثر لله من حلل
مات الملوك واهل العلم ذكرهم
كالمسك في الناس ند عشرق جزل

قال شوقي
سبحانك اللهم خير معلم علمت بالقلم القرون الأولى
أخرجت هذا العقل من ظلماته وهديته النور المبين سبيلا
أرسلت بالتوراة موسى مرشدا وابن البتول فعلم الإنجيلا
وفجرت ينبوع البيان محمدا فسقى الحديث وناول التنزيلا


قال حافظ ابراهيم
والمال إن لم تدخره محصنا بالعلم كان نهاية الإملاق
والعلم إن لم تكتنفه شمائل تعليه كان مطية الإخفاق
لا تحسبن العلم ينفع وحده مالم يتوج ربه بخلاق

ومن بعض الأشعار
العلم مبلغ قوم ذروة الشرف وصاحب العلم محفوظ من التلف
ياصاحب العلم مهلا لا تدنسه بالموبقات فما للعلم من خلف
العلم يرفع بيتا لا عماد له والجهل يهدم بيت العز والشرف


العلم زين وتشريف لصاحبه فاطلب هديت فنون العلم والأدبا
كم سيد بطل آباؤه نجب كانوا الرؤوس فأمسى بعدهم ذنبا
العلم كنز وذخر لا فناء له نعم القرين إذا ما صاحب صحبا

فاسأل الله أن يجعلنا من أهل العلم وأن يرزقنا علما نافعا

واخيرا

بارك الله فيكِ على الموضوع القيم والمميز

وفي انتظار جَديدكِ الأروع والمميز

لكِ مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لكِ يا رب



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.