العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قصص رومانسية، قصص حقيقية، قصص حب، قصص الرعب والخيال، قصص قصيرة


1 
الفارس الأخير


قصص الصديقان الكريمان ، قصص قصيرة رائعة







كان هناك صانع احذية وزوجته ... وكانا فقيران

كان صانع الاحذية كل يوم يذهب الى دكانه يفصل الجلد , ويصنع منه احذية .

كان يتعب صانع الاحذية من الشغل الكثير فيقول : " اذهب الآن الى فراشي وفي الصباح التالي ارجع

الى شغلي " . وفي الصباح يرجع صانع الأحذية الى شغله في الدكان .

وفي الدكان يرى حذاء جديد.

اندهش الصانع ونادى زوجته قائلا : " انت صنعت هذا الحذاء ؟ "

أجابة زوجته : " لا انا لم اصنع هذا الحذاء " .

يبيع صانع الاحذية هذه الأحذية الجديدة .

ويقول : " الآن عندي مال , ساشتري بهم جلدا واصنع احذيةً جديدة .

يفصل صانع الحذاء الجلد ويذهب الى فراشه .

وفي الصباح التالي يعود ويرى مرةً اخرى ان الجلود اصبحن احذية جميلة جدًا يبيعهم ويحصل على

المال ويشتري ايضا جلدا ...

يذهب صانع الأحذية الى بيته ويقول لزوجته : " انا اريد ان اعرف من هو الذي يصنع الاحذية ؟؟

الليلة ساختبئ في الدكان , وانتظر القادم " .

يفصل صانع الأحذية الجلد ويختبئ هو وزوجته في انتظار القادم .

وفي الليل ياتي قزمان صغيران الى الدكان ويشتغلان بفرح ونشاط بينما كان صانع الاحذية وزوجته

ينظرون اليهما من المخبأ . ثم يذهبان القزمان .

يخرج الصانع وزوجته ويقولا : القزمان يساعداننا ونحن يجب ان نساعدهم ..

صنصنع لهم ثيابا جميلة .

يبقيا طوال الليل يصنعا احذية وثيابا للقزمين حتى انتهيا من العمل .

يختبئا صانع الأحذية وزوجته من جديد .

.... وفي الليل ياتيا القزمين وينظرا بدهشة ويقولا : ما اجمل هذه الثياب , هذه لنا وتناسبنا .

يفرحان القزمان بهذه الثياب ويخرجا من الدكان .

صانع الأحذية وزوجته الآن لديهما صديقان كريمان ومعهم مالا كثيرا ايضا ...





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.